إطلاق سراح مجرم قتل جارته وقطع جثتها! - روتانا
روتانا -

أقدم رجل أمريكي يدعى إيفيل كيث فالنتين، على قتل جارته إيزابيل لويس، البالغة من العمر 60 عامًا بطريقة بشعة، حيث أنهى حياتها بطلق ناري ثم قطع جثتها إلى 9 قطع ووضع أجزاء منها في أكياس بلاستيكية وعلقها بجوار منطقة لعب أطفال.

+ صورة واحدة

ووفقا لصحيفة “ميرور” البريطانية، فإن الرجل قطع ثدي المرأة وحلق شعرها وفصل رأسها عن بقية جسدها ووضعها في أكياس بلاستيكية ومعها يديها، ثم علقهم بجوار منطقة يلعب بها الأطفال، وبعد فترة تناثرت الجثة بملعب الغولف في كرويدون.

وأوضحت الصحيفة، أنه لم يتم العثور حتى الآن على ثدي المرأة وأثناء المحاكمة وصفت عملية القتل بأنها مروعة إلى أقصى الحدود، وحكم على فالنتين بالسجن مدى الحياة، وكان ذلك عام 2000، والآن وجهت لجنة الإفراج المشروط بإطلاق سراح الرجل ليسير حرا في الشوراع.

وقال الزوج بيتر: “قالوا إن المجرم لن يرى ضوء النهار ثانية، ولكن حدث عكس ذلك، وأعتقد أنه سيقتل مرة أخرى فهو لم يقل ولو مرة واحدة أنه آسف”، وأضاف: “أشعر بالاشمئزاز والخوف ولا أعرف إلى أين أذهب”.

وأوضحت الصحيفة، أن جثة السيدة عندما تناثرت في ملعب الغولف اعتقدوا أنها لأحد الحيوانات حتى اكتشفوا الجذع “وهي المنطقة التي تتوسط جسم الإنسان وتتفرع منها الرقبة والأطراف العلوية والسفلية”.

ولم يتم القبض على الجاني إلا بعد مرور 15 شهرا، بعدما أبلغ الجيران عن رؤيته وهو يمشي باتجاه ملعب الغولف ويمسك بأكياس، حيث أجرت الشرطة تفتيشًا في شقته وعثروا على آثار الدم وأجزاء من حذاء إيزابيلا وسروالها وحقيبة تحتوي على 8 سكاكين وبندقية.

وأثناء المحاكمة، قال الجاني إن الضحية ماتت عن طريق الخطأ، عندما انفجرت البندقية بها وأنهت حياتها، ولجأ إلى تقطيع جثمانها لأنه يخشى ألا يصدقه أحد، وحكم حينها عليه بالسجن مدى الحياة، وانتقل 2 من شقيقات الضحية لرؤية قطعا من رفاتها.

وقال الزوج وهو من ويلز: “لم ندفن إيزابيل بل دفنا أجزاءً منها، لأن ثديها لم يعثر عليه قط لقد حطم أسنانها وحلق شعر رأسها وقطع أطراف أصابعها، ربما كان يحاول الجاني أن يصبح من آكلي لحوم البشر، وكل ذلك وسيطلق سراحه فيجب ألا نتهاون مع القتلة والمغتصبين”.

مواطن يشرح كيف قتل ذئباً هاجمهم بالصحراء

شاهد أيضاً:


إقرأ المزيد