يعاني من السمنة.. أم تنهي حياة ابنها بالوجبات السر...
روتانا -

تسببت أم غير مثقفة، بوفاة ابنها البالغ من العمر 13 عامًا، بعدما أطعمته الوجبات السريعة وهو يرقد في سرير المستشفى بسبب السمنة المفرطة، بحسب ما نقلت صحيفة “مانشستر نيوز” البريطانية.

وكشفت التحقيقات، أن الصبي الذي عانى من السمنة لمدة عقدين من الزمان تم نقله إلى العناية المركزة بسبب وزنه الذي أثر على حالته الصحية، ولكن استمرت الأم بإطعامه الوجبات غير الصحية حتى في المستشفى، وأثبت التحقيق أنها أحضرت له الطعام في عدد من المناسبات طوال الأسابيع التي سبقت وفاته.

وكانت حالة الطفل الصحية قد ساءت بشده للدرجة التي لم يستطع فيها المسعفون القيام بعملية زرع قلب، بسبب ضعفه الشديد الذي يصعب معه إجراء عملية خطيرة.

ووصل وزن الطفل الذي أشير إليه باسم “F1” فقط، ولم يذكر اسمه الحقيقي، إلى 30 كيلوغراماً وهو في سن الثالثة فقط، واستمر طوال حياته يعاني من التنمر في المدرسة، وهو ما تسبب في فقدانه الثقة بالنفس.

وتشير الصحيفة، إلى أن التحقيقات الجنائية قد بدأت بعد وفاة الصبي ولكن لم يتم اتخاذ أي إجراءات ضد الأم أو المستشفى حتى الآن، وسط حالة غضب عامة بسبب ما سمي “تكاسل” من جانب السلطات وتأخرها في اعتبار “بدانة الأطفال” تهمة من تهم سوء المعاملة والإهمال.

بطلة هاري بوتر تتعرض لانتقادات واسعة لهذا السبب

شاهد أيضاً:


إقرأ المزيد