السلوك السيئ للطفل يعرضه للأرق في سن البلوغ بنسبة ...
روتانا -

أشارت أبحاث إلى أن الأطفال، الذين يتصرفون بشكل سيئ، هم أكثر عرضة للمعاناة من الأرق في سن البلوغ، بنسبة تزيد 40% عن الآخرين.

وذكر تقرير نشره موقع “ديلي ميل”، اليوم، أن دراسة حديثة أجراها فريق بحث من جامعة “فليندرز” في أستراليا، كشفت عن أن الذين عانوا من مشكلات سلوكية حادة، في سن الخامسة، كانوا أكثر عرضة بنسبة 40%، للإصابة بالأرق لاحقًا في الحياة.

وخلال الدراسة، حلل العلماء بيانات من 25 ألف طفل، تم تتبعهم جميعًا حتى بلغوا سن 42 عامًا، ووجد الخبراء أن الأطفال الذين عانوا من سلوكيات سيئة مثل: الكذب، والعصيان، والتسلط، والسرقة، وتدمير الممتلكات، كانوا أكثر عرضة للأرق خلال البلوغ.

ويعتقد أن المشكلات السلوكية في الطفولة، يمكن أن تؤدي إلى مشاكل مماثلة في البالغين، أو ضعف الصحة العقلية، إذا لم يتم التصدي لها في وقت مبكر، حيث إن السلوك السيء ، يمكن أن يؤثر على مدى طبيعة النوم للفرد، وفقا لمؤسسة العقل الخيرية، وتم نشر نتائج الدراسة، التي أجريت على مدى أكثر من 37 عامًا، في مجلة “Open Network”، التابعة للجمعية الطبية الأمريكية.

ويعتقد أن نحو واحد من كل ثلاثة أشخاص، يعانون من الأرق إلى حد ما، وتقول دائرة الصحة الوطنية الأمريكية، إن البالغين الذين ينامون بين ساعة وثلاث ساعات، يعانون من الإجهاد واضطرابات الصحة العقلية، بالإضافة إلى تعاطي الكحول أو تناول الكافيين، في وقت متأخر بعد الظهر.

وقال البروفيسور روبرت آدمز، المؤلف المشارك للدراسة، إن النتائج تشير إلى أن التعامل مع السلوك السيئ، في وقت مبكر، قد يقلل من احتمالات إصابة الأطفال بالأرق.

زوجان يبيعان رضيعتهما مقابل 5700 جنيه إسترليني بسبب الفقر

شاهد أيضاً:


إقرأ المزيد